google.com, pub-9994614322377691, DIRECT, f08c47fec0942fa0

في ذكرى مولد الرسول .. تعرف على عائلة ونسب «سيد الخلق»

تحل اليوم ذكرى مولد الرسول والنبي محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم،  وتلقت دار الإفتاء سؤالا يقول «كيف نعرف نسب الرسول صلى الله عليه وسلم»،

ورد أحد شيوخ الدار في فيديو بثه على الصفحة الرسمية لدار الإفتاء، قائلا: «نسب الرسول معروف تشرف به كتب السيرة، وهناك أناس تعلق في بيوتها نسب الرسول في صورة شجرة جميلة تعلق في البيوت والمساجد صلوات ربي وتسليماته عليه».

ذكرى مولد الرسول

وفي ذكرى مولد الرسول نستعرض نسبه، فمن المعروف عن نسب الرسول صلى الله عليه وسلم، أنّه هو «أبو القاسم محمد بن عبد الله بن عبد المطلب (واسمه شيبة) بن هاشم (واسمه عمرو) بن عبد مناف (واسمه المغيرة) بن قصي (واسمه زيد) بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب بن فهر بن مالك بن النضر (واسمه قيس) وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة (واسمه عامر) بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان»، هذا هو المتفق عليه من نسبه، أما ما فوقه ففيه اختلاف كثير، غير أنه ثبت أن نسب عدنان ينتهي إلى إسماعيل بن إبراهيم».

ولم يكن فرعٌ من قريش إلا كان لسيدنا رسول الله فيهم قرابة، وقد اصطفاه الله من أزكى القبائل وأفضل البطون وأطهر الأصلاب، حيث روى الطبراني في الأوسط وابن عدي وغيرهما عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: خرجت من نكاح ولم أخرج من سفاح من لدن آدم إلى أن ولدني أبي وأمي لم يصبني من سفاح الجاهلية شيء. وقد حسن الحديث الألباني في صحيح الجامع.

وقال أيضًا «إنَّ الله اصطفى كنانة من ولد إسماعيل، واصطفى قريشًا من كنانة، واصطفى من قريش بني هاشم، واصطفاني من بني هاشم»، وقال أيضا: «نحن بنو النضر بن كنانة لا نقفو أمنا ولا ننتفي من أبينا»، وقال «إنَّ الله تعالى خلق الخلق، فجعلني في خير فِرَقِهم، وخير الفرقتين، ثم تخيَّر القبائل فجعلني في خير قبيلة، ثم تخيَّر البيوت فجعلني في خير بيوتهم، فأنا خيرُهم نفسًا، وخيرُهم بيتًا».

شجرة عائلة الرسول محمد

أبوه: هو عبد الله بن عبد المطلب، أمّه «فاطمة بنت عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم بن يقظة بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب».

كان عبدالله أحسن أولاد عبد المطلب وأعفّهم وأحبّهم إليه، وأصغرهم من بين أولاده، وهو الذبيح، الذي فداه أبوه بمئة من الإبل.

أمّه: هي آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة بن كلاب، أمّها «برّة بنت عبد العزى بن عثمان بن عبد الدار بن قصي بن كلاب»، وكانت آمنة تُعد يومئذٍ أفضل امرأة في قريش نسبًا وموضعًا، وكان أبوها سيّد بني زهرة نسبًا وشرفًا.

أعمامه وعمّاته: هم العباس، وحمزة، والزبير، والمقوَّم، والحارث، والغيداق، وقُثم، وعبد الكعبة، وجَحْل (واسمه المغيرة)، وأبو لهب (واسمه عبد العزَّى)، وأبو طالب (واسمه عبد مناف)، وضرار.

وأما عمّاته، فهنّ عاتكة، وأميمة، وأروى، وأم حكيم (وهي البيضاء)، وبرّة، وصفيّة. وأسلم منهم حمزة والعباس وصفية، واختُلف في عاتكة وأروى.

أخواله وخالاته: لم يكن لمحمد أخوال وخالات إلا «عبد يغوث بن وهب»، وكان محمد يقول عن سعد بن أبي وقاص «هذا خالي فليرني امرؤ خاله»، وذلك لأجل أن سعدًا كان من بني زهرة وكانت أم النبي أيضًا منهم.

عن website

شاهد أيضاً

أسرار ليلة النصف من شعبان وفضلها العظيم

لا شك أن هناك الكثير من الأمور الخفية عن هذه الليلة المباركة . فقد يكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *