google.com, pub-9994614322377691, DIRECT, f08c47fec0942fa0
د إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الازهر الأسبق
د إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الازهر الأسبق

الهدهد : الولاء والبراء من الأعمال القلبية ولا يشترط به صحة الإيمان

قال د. إبراهيم الهدهد، رئيس جامعة الازهر الأسبق – المستشار العلمي للمنظمة العالمية لخريجي الأزهر: إن الجماعات الارهابية المتطرفة أنزلت عقيدة الولاء والبراء من الشرع منزلة كبيرة بل وجعلوها ركنا من أركان الإيمان، وعدم تحقيق هذه العقيدة قد يدخل في الكفر، وبهذا الفهم السقيم أصبح التشدد عنوانهم، وخطاب الكراهية متصدرا دعوتهم الباطلة، والإسلام بريء من كل هذه الأفكار .

جاء ذلك خلال محاضرته عن “مفهوم الولاء والبراء”، ضمن محاضرات الصالون الثقافي الذي تعقده المنظمة بمقرها الرئيس للطلاب الوافدين من جنسيات مختلفة.

وأوضح الدكتور الهدهد، أنه لا يوجد في علم التوحيد ما يسمى بعقيدة الولاء والبراء؛ فهو من الأعمال القلبية التي تكون من آثار عقيدة الإيمان، فالمؤمن الذي آمن بالله ورسله وكتبه وملائكته واليوم الآخر والقدر خيره وشره، كل ذلك يثمر فى قلبه حبا وموالاة وميلا ونصرة لكافة المؤمنين بالحق ويثمر براءة من العقائد والأفكار التي تناقض ما يؤمن به.

وأكد فضيلته أن مصطلحي الولاء والبراء يجب أن يفهما منظومة تعايش المسلم مع غيره؛ أي أن المسلم و
يحافظ على هويته الإسلامية من غير الإخلال بمبدأ التعايش السلمي بين الناس وهذا هو الولاء، أما البراء هو أن يحافظ المسلم على عدم التباس عقيدته بما قد يشوبها من الشبهات ونحوها، دون الدخول في التكفير أو الاعتداء على نفس معصومة،

عن website

شاهد أيضاً

أسرار ليلة النصف من شعبان وفضلها العظيم

لا شك أن هناك الكثير من الأمور الخفية عن هذه الليلة المباركة . فقد يكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *