google.com, pub-9994614322377691, DIRECT, f08c47fec0942fa0
الشريف مبروك جودة الجوايدي
الشريف مبروك جودة الجوايدي

مبروك جودة يحذر .. لا تكونى كإمرأة لوط ونوح

العلاقات البشرية ،تحكمها مجموعة من الأسس والقواعد ،نستمدها كأفراد من تربيتنا ومن ديننا ،ومن العرف والعادات والتقاليد .

هذه الأمور كلها ،تحدد سلوكنا فى التعامل والتفاهم مع بعضنا البعض ،وتبادل الاحاديث والافكار ،ونقترب ممن يشبه افكارنا وعاداتنا ،ونبتعد عن الاشخاص التى لا تشبهنا .

وإن من أسوا ما يتعرض له الفرد فى حياته ،أن يبتلى الله الإنسان بشريك حياة ،أفكاره مختلفه عن أفكارك ،ومفاهميه مختلفه عن مفاهميك .

فقد تُبتلى المرأة بزوج ،به قدر من الغباء والجليطة ، وقلة المشاعر والأنانية وحب الذات ، او قدر كبير من النرجسية والغرور ، ما يجعل الحديث بينها وبين زوجها متعذر فى معظم ، الأحيان وكذلك قد يبتلى الله الزوج ، بام لأولاده. تتمتع بقدر كبير من الغباء والكذب ، فى كثير من الأحيان ، والمحدودية والكسل الغير مبرر ، وعدم الطاعة ، بل بالغباء قد تتفنن فى هذا اللامر .

كل هذه امور تجعل الحديث مع الوقت ، ينقطع بين الطرفين تدريجيا ، ومع الوقت قد لا يطيق الزوج رؤية زوجته ، او حتى سماع صوتها ، ولا حتى ذكر إسمها ، او أى شىء يخصها ، وقد يرتفع ضغط الزوجه لمجرد ذكر اسم الزوج ، او تتمنى خروجه من البيت قدر المستطاع .

هنا .. وفى هذه اللحظه من الخرس الزوجى الدائم والمبرر ، سببه هو أن طرف أكثر النصح وحاول كثيرا إصلاح الطرف الآخر ، ولم يجد أى تطور .

يقول للطرف الآخر مثلا ، أنا أكره هذا الفعل ، فيصمم الآخر عليه ، ويكرره كثيرا. ، يقول له أكره أن أرى فيك كذا وكذا ، ولا يظهر الطرف الآخر ، إلا فى الصورة التى يكره الطرف الآخر رؤيته فيها ، والامثلة كثيرة .

وهنا نجد أن هناك أمل فى التغيير ، وهو مراجعة الطرف الكسول نفسه وينفذ ما طلبه منه العرف ، والشرع وما سيحاسبه عليه الخالق سبحانه ، ويتق الله فى الطرف الآخر .

على كل زوج أن يتق الله فى بيته وأولاده ، وعلى كل زوجة أن تتق الله فى بيتها ، فهى ملكة فى بيتها ، فعليها ان تقوم بدورها كملكة في المملكة .

توزع على من حولها حب وحنان ، وترشد وتوجه وتعلم من حولها ، من خلال طاعتها لمليكها( زوجها)

فهى قدوة للكل بتصرفاتها ، بحكمتها تتعلم من زوجها وتشاوره ، حتى لا تضل ولا تشذ ولا تستنتج ولا تحلل ، بل تشاور وتسمع وتفهم وتفعل ما يمليه عليه ضميرها وتربيتها وعلمها تجاه بيتها وزوجها ، وقتها فقط ستكون تاج على رأس زوجها .

وللأسف إن لم تفعل ستكون لا قيمة لها فى قلبه وعقله فلن يستيقيم بيت المرأة فيه معوجة حتى وإن كانت متزوجة من نبى مرسل. حفظ الله بيوتكم جميعا .

بقلم ـ الشريف مبروك جودة الجوايدة
أمين عام مجلس قبيلة السادة الجوايدة الأشراف

عن website

شاهد أيضاً

الشريف مبروك جودة الجوايدي

المتشيعين من أهل السنة .. بقلم ـ مبروك جودة الجوايدي

بقلم ـ مبروك جوده : من الأمور التي يرتكز عليها الشيعة خاصة الروافض منهم هي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *