google.com, pub-9994614322377691, DIRECT, f08c47fec0942fa0

” عيل ” محمد الجوايدي في المركز الثاني بمهرجان همسة الدولي

كتبت – سلمى محروس :

نجوم الجوايدة تلمع في كل مكان وفي شتى المجالات ، العلمية والأدبية ، والفنية والرياضية .

نجد مؤخرا محمد خالد أبوزيد الشهير بـ محمد الجوايدي يبحر بكل براعة في بحور المهرجانات الشعرية والأدبية ويتلألأ اسمه دائما بمعرض القاهرة الدولي للكتاب وحفلات التوقيع لدواوينه .

محمد الجوايدي شارك مؤخرا في مهرجان همسة الدولي للأدب والفنون دورة الفنانة نبيلة 2023 بقصيدة “عيل” والتي حصدت المركز الثانى . والتي يقول فيها :

“عيل”

من عيل آخره الكراسة
ومشاكل قلمه اللى بيطفح فى جيوبه
والخوف من غدر الأستاذة
لاتجيبله سؤال…
مالصفحة اللى مابتجيش فى الإمتحانات
ف اداها أمانه : مافتحهاش

من عيل كان بيعيش أصعب أزماته
لما بيسمع كلمة شيخ
علشان محفظش…

من حلم الماتش وبُكره إزاى يخطف أنظار
ويجيب كام جول
ويغير كوتش قديم علشان، هو اللى بيقلش
ويلطَّش فى اللى مايعجبهوش
من صدر الدنيا الواسعة ل بوش
أصغر من كف ايدين الحلم
للعِلم : اللى ماحدش عارف رايح على فين،
لاتنين…
واحد منهم خايف مالنوم
والتانى السوط مِنتظره يقوم

للشوم والضرب فى كل مكان
للبُكا من غير الاستئذان
وصراع بين اللى مكملهوش
وحاجات كِملت
مكانتش : تكون ، أفضل منها

لعيونها الأوسع من صدر الدنيا
ومافيش مرة لمحت طيفه

للبنت العالم فى عيونه ،
وعيونها ماهيش عارفة تشوفه

من قلمه الطافح فى جيوبه
للقلب الطافح على صدره
من خوفه هدومه لاتتبقع
لنزوله برجله المستنقع

من عيل كان بينام يحلم بالعيش،
والفرن، وصحيان الامتحانات
للنيش وكابوس الإلتزامات بالكيل

من عيل خوفه لايتأخر عن نص الليل
فيواجه أقسى عقاب من ابوه
ويشيل تلتين من مصروفه
لنفس العيل
من شغله بيرجع وش الفجر
لكن من غير…
مايكون فى حنين ولا حتى عقاب
واقف عالباب وبيستناه
وبنفس الخوف من خصم مدير
فى الغُربة مايعرفش ظروفه

كان حلمه يكون ويكون ويكون
ماعملش حسابه من التفتيش
وماشافش كابوسه بالكربون
من حرب العيش، للجيش ،
للنيش ؛
لـمـفـيـش..

عن website

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *