google.com, pub-9994614322377691, DIRECT, f08c47fec0942fa0
أرشيفية

النهاية المستحقة لفلاح كفر الشيخ

يخرج من منزله مع كل صباح للعمل في الأرض الزراعية، ويحصل على لقمة عيشة بالحلال، وأثناء جلوسه في الحقل الذى يعمل فيه بدائرة قرية شباس، بمركز دسوق بدأ يفكر ويطرح على نفسه مجموعة من الأسئلة منها.. متي سأشتري سيارة فخمة مثل فلان؟ .. ومتي سيكون لى حساب في البنك مثل علان؟.

“أ.م” نظر لنفسه وحال لسانه يردد بعض الكلمات منها : شغل الأرض مش هيحقق أحلامي”، بدء يفكر عن مصدر لجمع الأموال ولم يرضي برزقه المكتوب، وفى لحظة ضلله شيطانه لطريق الندامة.

بدأ المتهم في رصد أحد المنزل يعلم أن أصحابه مستريحين ماديا بدائرة منزل قرية “شباس”، وبعد تفكير عميق عقد النية على سرقة المنزل، وتسلل خلسة لداخله، شاهد صاحبته ليتحكم فيه شيطانه ويعمي بصيرته وينقض عليها ويقوم بخنفها بواسطة خرطوم بلاستيكي حتي لا تتمكن من الاستغاثة بالجيران.

المتهم دخل لعالم الجريمة بجريمة قتل تقشعر لها الأبدان، وأثناء قتله للمجنى عليها شاهد نجلها الصغير الذي لا يتجاوز عمره العشر سنوات، ليقوم بقتله معتقدا بأن جريمته ستتم بهدوء ولن يتم ضبطه.

وبعد ارتكاب جريمتين القتل قام المتهم بسرقة المنقولات الذهبية المملوكة للمجني عليها وتحصل على مبلغ مالي كان متواجد في المنزل الذي شهد وقوع الجريمة.

ترك المتهم مكان الجريمة معتقدا بأنه سيهرب بفعلته، ولكن الأجهزة الأمنية ضبطته بعد اكتشاف الجريمة، لتنتهي حياته خلف الأسوار، وليحال لمحكمة الجنايات التي قضت بالإعدام شنقا، ليشفي الحكم جراج أهل المجني عليهما ولترقد روحهما في سلام.

عن website

شاهد أيضاً

أرشيفية

ضبط عامل بإحدى مطاعم القاهرة يقوم بتصوير السيدات المترددات على المطعم

فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية لكشف ملابسات ما تبلغ للأجهزة الأمنية بمديرية أمن القاهرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *